16
السبت, شباط
0 مواد جديدة

ثقافة ومجتمع

التنافر والتصالح في فيلم" الحب المجهول
لحسن ملواني ـ كاتب مغربي

 قصة الفيلم

فتاتان (كلثوم وياسمين) تحاول أمهما بكل ما أوتيت من جهد وبشكل مكشوف تزويجهما من شابين (أيمن وعثمان) و يتحقق مراد الأم والفتاتين في الأخير رغم كثير من العقبات المعرقلة لأملهما قبل ذلك.

يندرج الفيلم في الدراما الاجتماعية المعروفة بقرب مواضيعها من الجمهور العريض في المجتمعات لارتباط موضوعاتها بالهموم اليومية لفئات عريضة من الشعب، والفيلم يتعلق أساسا بقصة فتاتين وشابين بصدد الارتباط ببعضهم عبر الزواج. ولأن موضوعه كذلك فقد جاء يسير الفهم لأحداثه ولا يطرح كثيرا من الأسئلة المحتاجة إلى أجوبة واحتمالات ،ورغم ذلك فقد قُدّمت احداثه تقديما يحمل في بعضها غموضا يتضح بصيرورة الأحداث لتتضح الاسباب والمسببات لبعض التوترات المعترية لبنية أحداث الفيلم. ولا يحول ذلك من فهم فحوى الفيلم بالاكتفاء بمشاهدة أولى.


والفيلم بهاته الصيغة ، يحمل رؤية صريحة بلا قشور ولا تساؤلات موجهة إلى الجمهور العريض الذي أشرنا إلى كون الدراما الاجتماعية دراما موجهة إليه بالأساس. وهو في ذلك متشابه مع أفلام مغربية في ذات المجال مثل "باب التوبة " للمخرج مصطفى فاكر و" الفرح الصغير" للمخرج حميد بناني ، وفيلم "وراء المرآة" وغيرها من الأفلام التي تتقاطع فيها الثيمات والمشاكل التي تحاول معالجتها.

 

عنوان الفيلم

الحب المجهول عنوان نجد تبريره في أكثر من جانب في الفيلم ، فإلى جانب كونه عنوان الرواية التي بدأت ياسمين كتابتها ولم تنهها حتى نهاية الفيلم ، نجد هذا الحب المجهول ساريا في أكثر من حدث ،نجده في علاقة عثمان بكلثوم التي تألمت كثيرا حين غادر دون أن يتم الارتباط بينهما ، وبين أيمن وياسمين التي تضمر حبها له ويضمر حبه لها ولم يتفاهما بسبب تدخل هناء التي تحب أن تثير ما يشنج العلاقة بينهما عبر الإشاعة واصطناع الأكاذيب. كما تبين هذا الحب المجهول بين ياسمين ذاتها مع ابن عمها جمال الذي اعتقد جازما أنه بإمكانه التزوج بها بسهولة خاصة وأنه مهاجر بكندا ، وإذا بالعكس يحصل حين ينتهيان من جولة قصيرة على شاطئ البحر.

 

 

الشخصيات في الفيلم

إذا كانت الشخصيات في الرواية وفي الأفلام والمسرحيات هي المحركة والبانية للسمة الدرامية فيها ،فإن حسن اختيارها سبيل إلى إنجاح الأفلام باختلاف انواعها. وفي هذا الفيلم نجد الشخصيات مختلفة كل الاختلاف من حيث مظهرها وحركاتها وأفكارها وتصرفاتها اختلافا ساهم في احتدام الصراع بينها عبر الانتقاد والتوجيه وطرح البدائل...

ـ شخصية الأم :الشخصية الساذجة الثرثارة المفشية للأخبار بسرعة والبائحة لكل ما تقدم عليه من متمنياتها وأهمها تزويج ابنتيها.
ـ شخصية ياسمين : الفتاة الطالبة الطموحة المفكرة الذكية المترفعة والكاتبة لرواية " الحب المجهول " التي أنهتها بانتهاء الأحداث ، وكأن هذه النهاية كشف للمجهول فيها.
ـ شخصية كوثر : الفتاة الصريحة بعيدا عن اللباقة والمراوغات ، تقول ما تحس به ، لوامة ، محدودة التدبير لمشاكلها ، محدودة المستوى الدراسي، موظفة بسيطة.
ـ شخصية أب كل من ياسمين وكوثر :الأب الرزين المتفاهم للأوضاع القليل للكلام والمتفاهم أكثر مع ابنته ياسمين التي تشاركه بعض أسرارها الشخصية.
ـ شخصية أيمن : الشاب الطموح الرزين المتزن الذي يعرف كيف يحقق أهدافه بصدق ، فهو إنساني بامتياز ، وقد كان ارتباطه بياسمين مناسبا.
ـ شخصية عثمان :قريبة من شخصية أيمن من حيث التصرفات والمواقف.
إن هذه الاختلافات البارزة أضفت على الفيلم طابعا صراعيا تولد عنه احتدام المواقف والمصالح التي لا تتجاوز الزواج وتحقيق حياة هادئة بعيدة عن مشكل الفقر.

 

 

النهاية المشرقة للفيلم :

الفيلم في بدايته ركز على أسرة كل من كوثر وياسمين ومشكل أمهما في البحث لهما عن عريسين ، وكان مشكلا يمثل هما ثقيلا عليها ، وفي نهايته ، وبعد فقدان الأم للأمل في تزويجهما ، يتمكنان من تحقيق امنيتها ، علاوة على وجود الأب لعمل جديد بعد إفلاس المستشفى الخاص الذي كان يعمل به مخفيا ذاك السر عن زوجته الفاضحة لأسرار البيت.

إلى جانب ذلك ستصدر لياسمين روايتها بفضل زوجها ، وهي الرواية التي اعتقدت أنها لن تعود إليها بعد سلمتها لأستاذها قصد تصحيحها ونشر فقرات منها باسمه.

الفيلم برمته يقدم فرجة جميلة لأحداث تمس المجتمع المغربي وغيره من جوانب كثيرة ، وقد ساهم تركيبه وإخراجه اعتمادا على سيناريو جيد من حيث ترابط الاحداث التي يكتنفها غموض يتكشف وفق توالي الأحداث والمواقف المتنافرة لتتصالح في الأخير.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


ورقة تقنية للفيلم:


ـ بطولة فاطمة الزهراء قنبوع،عمر لطفي ، حسناء طمطاوي،مريم باكوش،يونس بنشقور ، صالح عبد الحق .

ـ تنفيذ الانتاج:عليان للإنتاج.

ـ مدير التصوير :أحمد بوتكاية

ـ سيناريو صونيا التراب

ـ مدير وحدة الإنتاج : سعيد راضي

ـ مونتاج : يوسف برادة

ـ ميكساج :عبد الحكيم الحر

ـ مدير الإنتاج :أنطوان نبيل ديسيما

ـ إخراج :ستيفاني ديفيفي.